نص رسالة مسربة وجهها الرئيس علي سالم البيض لقناة عدن لايف

وكالة عدن الاخبارية/خاص
الأحد 16 ديسمبر 2012 05:03 مساءً
وكالة عدن الاخبارية/خاص

حصلت"وكالة عدن الاخبارية" من مصادر في بيروت على رسالة موجهه من الرئيس البيض  إلى قناة عدن لايف حول تقطيتها للاحداث في الداخل الجنوبي واليكم نصها.

انطلاقاً من مسؤولياتي الوطنية أعلن لكم التالي و هذه هي قناعاتي و أقول فيها التالي للإخوان بلبنان:
تتحمل قناة عدن لايف مسؤولية أي تداعيات تحصل بمؤتمر بن علي احمد و أي احتكاك بين أبناء الجنوب المؤيدين للمؤتمر و المعارضين للمؤتمر يتحمل مسؤوليتها من دفع بالشباب للاحتكاك بين الطرفين لان أي احتكاك سوف يتبلور من طابعه الوطني إلى طابعه المناطقي و هذا الطابع الأخير عمل خطير سوف يعمل جرح عميق بمشروع التصالح و التسامح و أي احتكاك يحصل يتحمل مسؤوليته من عمل على التعبئة الغير حصيفة و القناة تتحمل القدر الأكبر من خلال برنامجها أمس .... اتركوا أي جنوبي يعقد مؤتمره و بالأخير الحكم لشارع.....
الشي المحير لي شخصياً:
انسحاب أعضاء اللجنة التحضيرية المنتميين للحزب من عضوية اللجنة من مؤتمر بن علي احمد و هذه الانسحابات بحاجة الى وقفات و تحليلات وأيضا تحتاج لعقل جنوبي حكيم للبحث عن الدوافع التي دفعت بأعضاء اللجنة المنتمين للاشتراكي بالوقت الحاسم من انعقاده أي قبل انعقاده بيومين رغم أنهم كانوا مع بن على احمد طوال فترة طويلة من الأعداد والتجهيز طوال ستة شهور و للعلم بان أكثر أعضاء اللجنة التحضيرية كانوا من الحزب و بإمكانهم أعداد اللوائح و الوثائق بالأغلبية لان أغلبية اللجنة اشتراكية لكن أمر انسحابهم مثير للجدل؟؟؟ ؟؟؟
يا شباب شوفوا الانسحابات الاشتراكية من اللجنة التحضيرية لمؤتمر بن علي احمد تعني الكثير في أهدافها و مقاصدها و معانيها فأرجوكم لا تكونون ضحية جديدة و من لدية ذاكرة يعود للمراحل الماضية منذ تأسيس المجلس الوطني بالعسكرية و هيئة نجاح و غيرها من المجالس و الهيئات ...
السياسة لعبة قذرة و للعلم الحزب يعمل على ذبح مشروع التصالح و التسامح لان هذا المشروع يسير بخلاف خط الحزب أي الحزب الاشتراكي مشروعه و تاريخه مرتبط بالوحدة و انتصار الوحدة هو انتصار للحزب و لتاريخه السياسي و لهذا الانسحابات تحتاج لتحليل و التقييم من أصحاب الحكمة .
من المستفيد من أيجاد جرح عميق بمشروع التصالح و التسامح؟ ؟؟؟؟ هذا السؤال بحاجة لحكمة العقل قبل يتمدد و ينموا و يصبح علاجه عقيم؟؟

المزيد
اتبعنا على فيسبوك